جرائم الحوثي تنكشف دولياً

01:01 2019/01/04

البيان الإماراتية

مشهد عبثي جديد بطله ميليشيا الحوثي في اليمن، أزاح الستار عنه تقرير برنامج الأغذية العالمي، التابع للأم المتحدة، إذ كشف بجلاء إدمان ميليشيا الحوثي المرواغة، والمتاجرة بالمساعدات الغذائية للشعب اليمني. هذا المشهد تزامن مع الضغط الدولي الفعال لإلزام هذه الميليشيا بتنفيذ بنود اتفاق السويد، ما يعري الميليشيات الإرهابية ويظهرها على حقيقتها، ويكشف مدى معاملتها السيئة للشعب اليمني الشقيق، الذي بلغ حد وصف المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة، المتواجدة على الأرض داخل اليمن، لسلوكها وأساليبها بأنها إجرامية وحذرتها من التمادي في هذا السلوك، وهو ما أكده معالي الوزير الدكتور أنور قرقاش بقوله: «تقـــرير برنامج الأغــذية العالمي يوثق متاجرة ميليشيا الحوثي الإيرانية بالمساعدات الغـــذائية للشـــعب اليمني، وأن الميليشيا في حربها ضد الدولة اليمنية والشــعب اليمني استخدمت العنف والأطفال والألغام والغذاء».

 

لقد استخدمت الميليشيات الحوثية الإيرانية أبشع الوسائل، وذهبت تجند الأطفال، وتستخدم أساليب العنف وإرهاب اليمنيين، وذهبت تزرع الألغام بطريقة عشوائية في كل مكان في اليمن، وذهبت على مرأى ومسمع من لجان الأمم المتحدة تسرق المساعدات الإنسانية والغذاء الموجه للعائلات والأطفال، وهو ما أكده تصريح مدير برنامج الغذاء العالمي في اليـــمن، ديفيد بيزلي، الذي قال: «إن هذا السلوك يرقى إلى سرقة الطعام من أفواه الجياع، في الوقت الذي يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يملكون ما يكفي من الطعام. هذا أمر شنيع. يجب أن يتوقف هذا الســلوك الإجرامي على الفور». وبعد هذا يتهمون الآخرين ويدعون أنهم يعملون من أجل الشعب اليمني.



مواضيع ذات صلة