#البكاء_لأجل_الوطن ..

11:02 2018/02/04

فتحي بن لزرق

قليلة هي اللحظات التي يحاول أشخاص يمنيون فيها رسم البهجة على ملامح وشفاه 26 مليون يمني غادرهم الفرح منذ سنوات مضت ..

قليلون جدا من يسعون إلى إسعاد هذا الشعب العظيم الذي بات محط النكبات المتوالية .

وبين أشهر وأخرى ووسط زحمة أخبار التفجيرات والاغتيالات والهجوم والهجوم المضاد في صنعاء وعدن ومأرب والحديدة يظل ثمة ضوء يمني يعيد الأمل لهذا الشعب يلمع من بعيد ويمر بسماء حياتنا ومعه ترنو ابصارنا نحو "الامل" .

ونحن شعب يحيا بالامل ويعشق الامل ولو ان الامل نادر الظهور بحياتنا .

قبل أشهر اطل "عمار العزكي" على واقع اليمن المشتت الضائع وبكلمات قليلة والحان عذبة جر خلفه 26 مليون مضوا خلف العزكي ولم يسألوا نفسهم عن انتمائتهم وخلافاتهم ولا شيء من هذا ابدا تذكروا ذاك "اليمن" الكبير الجميل الأبيض والنقي .

وبكى "العزكي" ذات يوم فأهاج ببكائه ادمع غزيرة بداخلنا خرجت دونما استئذان ودونما موعد صارخة في كل الأشياء.

ومنذ سنوات تحولت الدموع في اليمن لغتنا الوحيدة التي تذكرنا كل مآسينا وعذاباتنا وأحلامنا الواقفة على رصيف "الانتظار".

نبكي لأبسط المواقف ، نبكي لمواقف متعددة ومعها نبكي "اليمن السعيد" الذي أضاعوه أو يكادوا.

نبكي لأجل خسارة مرتبة في برامج مسابقات والحقيقة إننا نبكي ماهو اكبر وأعظم .

وقبل أشهر من اليوم تقاطرت أدمعنا بعد مشاركة منتخبنا الوطني في مشاركات خارجية ، غرد الأحمر الصغير محلقا في أعالي السماء ومعه حلقت صنعاء وعدن والمكلا والحديدة وكل أراضي هذا الوطن وبلغت القلوب الحناجر .

تناسينا كل شيء ،كانت لنا جبهة واحدة اسمها (اليمن) ،ذاك اليمن الذي نحبه ونعشقه ونؤمن به ..

قليلة هي اللحظات التي انتزع العزكي وماريا ومنتخب اليمن الأحمر الصغير اليمنيين من أحقادهم وعذاباتهم وساروا صوب مصافات جميلة من المحبة والجمال والخوف على الأخر .

وهذا المساء بكت "ماريا" ومعها بكت أناس يمنية كثيرة ، لاتعرف ماريا ولايربطها بها أي صلة لكن كل ماتعرفه ان "ماريا" يمنية وكل يمني يظل عظيم بنظر أهله وان جارت الظروف.

وقف اليمنيون على حافات انتظار وغربة وارتحال كثيرة وجبهات كثيرة ومدن أطفئت أنوارها منذ سنوات تتابع "ماريا" أخر الأشياء التي وحدت اليمنيين منذ زمن..

نحتاج في اليمن بين أشهر وأخرى لأمثال العزكي وماريا وادمع منتخب كرة القدم ونحتاج لكل إحساس إنساني جميل يذكرنا بما تناسينه من عهد بالحب والمحبة والصدق والإيمان بالمصير اليمني المشترك ..

وفي اليمن لايبكي قادة الميليشيا ولا الشرعية ولا غيرهم ، يبكي الضحايا من كل جانب ،يبكي الانقياء محبي هذه البلاد بصدق وعشاقها الانقياء.

يقفون على مصافات مختلفة يسألون بعضهم ذات السؤال الذي لااجابة له :" ماذا عملنا لكي تساق اليمن صوب كل هذا العذاب؟

ومثلما لامكفف لاادمعهم فلا مجيب لكل هذه التساؤلات ..

ومثلما جراح اليمني على الرصيف يداويها بما تيسر من صبر فأن أدمعه ايضا كذلك على الرصيف ايضا.

وكل شيء في اليمن يعرضونه على الرصيف امالنا ودمائنا وكل شيء .

هذا المساء بكت "عدن" لأجل ماريا ، بكت صنعاء كذلك ، بكى الجميع حظهم التعيس ومصير اليمن ، ومع كل دمعة سقطت ستظل ذكرى إننا "يمنيون" قلوبنا على بعضنا مهما كانت حدة الخلاف والاختلاف..

 



مواضيع ذات صلة