مرحبا يا أبي...😊

10:10 2018/10/12

أديبة الصراري
-أؤمن كثيراً بأن كل غياب ليس نتاج الظروف..كغيابك يا رحيق الروح ونور الكون..وضياء العالم -هناك غياب يأتي بشكل متعمد ..وهناك غياب قهري وقسري يَسلِبُ منا القدرة على الاستيعاب ، يشبه رحيلك الأبدي تماماً ؛ الذي مازلت احاول التأقلم معه كلما مرت أوقاتي ببطء شديد - إني أعلم جيداً أن الاهتمامَ لايطلب، ولاينتظر،أعلم جيداً أن كل الاشياء قابلة للترك...وللاستغناء .. -أعرف يا أبي ان الاعترافات وان تأخرت تترك حيزاً ليس ببسيط في النفس، وان القرارات وان تأجلت ستُنفذ يوماً ما !! -أعرف جيداً كيف يكون الشعور باهتاً عندما يغيبُ عنا مرسليه..وكيف يكونُ قاسياً عندما نتوقع الكثير ممن لانعني لهم شيئا..!! -يحدثُ كثيراً يا أبي ان نُسكِنَ قلوبنا من ليس لنا، ويحدث كثيراً نَسكُن قلوب من لم نهتم لأمرهم يوماً...الحياة ليست بعادلة يا أبي!! -أتفهم كثيراً أن المسافات لاتعيق التواصل..وأن الانشغال لايعني بالضرورة عدم الرد ..وأن المحادثات الطويلة ليست علاقة حميمية نفهمها بالشكل المفرط ،،طالما لم نفهم موقعنا الحقيقي منها..!! -كثيرة هي المواقف يا أبي التي تترك بنا شعور لايفهم...وتربك قلوبنا ... -مازلت اتفهم ان السكوت احياناً لايعني الرضا التام بكل مايدور..وان الثرثرة بالأشياء ماهي الا صوت من الاعماق يجبرنا على البوح.!! -مازلت اترك الاشياء التي تؤذيني قبل ان اكملها.. وارسم ابتسامة مواساة على ظهر قلبي لأبدو أني بكامل قواي وهيبتي...!! -مازال النظر بعمق الاشياء يتعبني،يرهقني،يؤذيني كثيراً مازلتُ اتجنبُ الغيرة المفرطة لاني اعلم بحال قلبي كيف سيتمزق حيال ذلك..!! -مازلتُ أؤمن أن قلبي يستحق الاهتمام، والحب،والدلال،والخوف من خسرانه، -مازلت اطمح بقصةٍ تشبه المستحيل، قصة حب لاتموت، لاتنتهي، لاتشيخ.. مازلت اتمنى أن اشبه المعجزة بقلبِ أحدهم ... -‏" يبدو أنني أفكر أكثر من اللازم وأحب أكثر ممّا أتحمل ، وأهتم أكثر ممّا يُطلب مني ، وهذه مشكلتي التي تجعلني تعيسًا ، إنني أبالغ في كل شيء ". #رسائل_إلى_متوفى #آراك_حلما #أديبة_الصراري



مواضيع ذات صلة