فهد طالب الشرفي
فريسة حملات اولاد مزة

03:10 2018/10/26

نايف الناشري


هو بإختصار رجل بسيط من ابناء صعدة

عاش وواجه وبكل بسالة المد الحوثي عندما كان الحوثي يُقلِم رصاصات الموت في صعدة

هوجم فهد في صعدة وارادو به واسرته الموت اُستهدف كثيرا

واجه المدالحوثي من قلب صنعاء والتي كان بها هناك اتباعهم السريين

نعم مؤتمري الإنتماء وطني الحق والكلمة كم نداءات اطلقها توعية لشعب احمق وهوفي صنعاء بكل شجاعة لم يهاب شيئ

اخيرا جاء المد الحوثي لصنعاء وباقي المدن وانامل الذين لم يصغون لنداءات هذا الرجل سال منها الدم
خرج لايحمل سوى قلمه ومطلبه الحق ان لاجمهورية غير جمهررية سبتمبر ولاركوع لسلاليين الإستعباد
في جعبته كل خفايا السلالة الكهنوتية

وفي الجعبة الاخرى من تجربة النضال لديه خانات كثيرة تحمل اسرار قذارات الاخوان ولكنه لازال مختفظا بها املً منه انهم اصحاب دولة وهو لايعلم انهم اصحاب مشاريع إستثمارية

اجد في صفحته الحقد المدفون بوحشية في كل حرف يقال عنه ووالله ان لم يكن صاحب حق وله قضية لما تطاولت احرفكم التي لو يجدهافي خانة اي قيمة عددية لكن قد صرخ بكل صرخات الحوثي لكن لايراكم الا كحبات رمل لاتضر من القافلة في شيئ

شُنت عليه الحملات والحملات الكثيرة لماذا لانه صاحب حق ولو لم يكن كذلك لانبطح باول حملة من تلفيقاتكم
اجده هامة وطنية بكل ماتعنيه الكلمة وانسان له شموخ يكاد يقتلكم ودليل ذلك قناة الحدث التي لايظهربها إلا ناصحا او فاضحا لمستثمرين الحرب ولحقيقة كل شيى
فاعذرني استاذي لعلي لم اجد ماامدحك به فاخشى ان امدحك بمالايليق بعظمة نضالك ونزاهتك ووطنيتك وانسانيتك.

ولست اجد إلا ان كان هناك ماقد انتقده بك ساانتقدلكن نقدي الوحيدلك هو انك ابتذلت كل حياتك لخفايا الحرب ومسارها فرفقا بنفسك ياهذا ومع كل احترامي
ومن قرح يقرح
نايف الناشري